للمشاركة والمتابعة..
  • الرمح الملتهب .. الحقو الطب

    الرمح المللتهب

    بابكر محمد علي

    الحقو الطب
    كثرت في الاوينة الاخيرة العديد من
    الحكايات العجيبة في المستشفيات
    السـودانية التي كنت اظنها شي من
    الاساطير …..
    حيث ان حجم الاخطاء التي تحدث في الحقل
    الطبي لا يستطيع عاقل تصديقها ….
    الشهادة لله في السينماء الهندية مافي
    زيهم…..
    ولكـن امنت عندما حدث هذا الشي مع اخي
    (الهميم) ….
    الذي اتينا به الاسبوع الماضي لمركز الإصابات
    بالجزيرة ….
    محولين من دكتور مستشفى الفاو …
    الذي كان قد حبثه في العناية لمدة اسبوعين
    وهو يعطه دربات الكينيين ….
    ثم بعد ان وجدا ان هذا ليس هو العلاج قام
    بإجرا صورة اشعة لراسها….
    وهذه التي بموجبها حولنا للاصابات….
    وصلنا الاصابات الخميس المسـاء …..
    وبعد ان رات دكتورة(( سحر ابراهيم)) ..
    صورة الاشعة قررت ان تجرى عملية جراحية
    في راسه نسبة لوجود (خراجة) في المخ…
    ذهبنا للاحسابات ودفعنا تكاليف العملية 14,500جنيه…..
    وعند الساعة الثالثة من صباح الجمعة اخبرتنا
    الدكتورة المذكورة انفآ …
    بان نستعد للعملية عند الساعة واحدة يوم الجمعة
    نفسه….
    ادخل اخي الهميم العملية وبعد ثلاث ساعات من
    الانتظار والخوف فتح باب الغرفة واخرجونا من المركز ….
    و من هنا بدات القصة العجيبة….
    اجريت لاخي صورة لان الدكتورة سحر ابراهيم
    بعد ان فتحت الراس لم تجد شيآ…..
    اجريت الصورة فاذا بالخراجة موجودة…..!
    ثم ارجع مرة اخرى لغرفة العمليات في جوء تملاءه
    اصوات بكاء الام واخواته….”
    وبعد ساعة ونصف اخرج لغرفة العناية ومنع
    الجميع من الدخول عليه حتى اهه…..
    وتم استداعاء اخي الاكبر (صلاح) من قبل
    الدكتورة سحر لتشرح له سيناريو القصة التي
    هي بطلتها….
    واخي الهميم ضحيتها…..
    فاخبرته بانها لم تجد شيآ ….
    وعند خروجها لحقتها ايضا فاخبرتني بانها وجدت
    الخراجة لكن الغشاء الذي يغطيها يبدو قوي….
    شفتـو كيف التناقض…..
    ولسة المثير جاي…..
    فبعد مرور يومين علي العملية و الدكتورة
    لم تمر علي الحالة….
    جاء اخصائي اخر ومر علينا ….
    وبعد المرور سالته عن حالتنا هذه….
    فاجابني ان الدكتورة سحبت شي من الخراج
    ولكن لان المخ اتورم اجلت الباقي للاعملية
    القادمة……
    وهنا كانت الدهشة علي اخي. صلاح …!
    كيف هي ما لقت في الاول حاجة حا تعمل عملية
    وخرى…..
    وكيف وهو لسة من العملية الاول ما فتحت
    حيث انه منذ الجمعة الماضية والي الان
    بالعناية المكثفة…
    لاكل ولا شراب ….
    وهناك الجزء الايمن من جسمه لم يتحرك بعد ….
    فكيف ستكون العملية التي حددت يوم الخميس
    بعد بكرة من الان…..
    هل تريد الدكتورة ان تتعلم فيه …?
    ام ان الدكتورة لم تكن تفقه شي وهذا الاخصائي
    يريد ان يعمل ولو غطاء شفاف ….
    لما وقعت فيه الدكتورة من خطاء…
    ام تريد ان تخلص علي ما تبقى فيه من اجزء حية…….
    وهذه امي واخواتي الائي لم تفارق الدموع
    اعينهن في حيرة…..
    ولكن هناك الكثير من الامهات الاتي يبكين خطاء
    اطبتنا في ابناءِهم … ..
    ونقول لطالما اصبحت كليات الطب يدرس بها
    من يمتلك المال لا التفوق….
    سنبكي كثيرآ …..

      رابط مختصر :
    • الأكثر قراءة
    • الأكثر تعليقاً
    • الأكثر ارسالا

    اخترنا لك