للمشاركة والمتابعة..
  • المبادئ العامة

    المباديء العامة للجبهة القومية المتحدة
    1.   الحرية :
          حماية وتعزيز كافة الحريات الفردية والجماعية الخاصة بالمواطن السوداني ، مع العمل على نشر ثقافة الحرية المسؤولة والتي لا تنتهك حقوق وحريات الآخرين . وتؤمن الجبهة أن الحرية هي صفة أساسية في آدمية المواطن وعاملاً أصيلاً في الحفاظ على كرامتِه لذا فإن الجبهة القومية المتحدة تتخذ من هذا المبدأ أساساً لنشر المباديء والمفاهيم الإنسانية البناءة في المجتمع .
     2 .   الحقوق الانسانية:
    العمل على حماية وتعزيز الحقوق المدنية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية للمواطن السوداني ، مع مراعاة الحقوق والحريات الخاصة ببعض الفئات الخاصة مثل المرأة والطفل والأقليات. 
وإذ تؤكد الجبهة القومية المتحدة(ج ق م) على مراعاة أن الحقوق الإنسانية هي كُل لا يتجزأ وأن العمل على حمايتها وتعزيزها سوف يكون بشكل متواز من أجل توفير المناخ الآدمي الملائم الصالح لإطلاق كل طاقات المواطنين في عمليات الإنتاج والتنمية والتعمير ، وكل ما يُعلى من شان المواطن السوداني  داخل وخارج وطنه .
    3 .   مدنية الدولة :
    والتي تقوم على أسس المواطنة والمساواة بين كافة المواطنين في الحقوق والحريات والواجبات وفقاً للاعراف الدينية ، دونما وضع أية إعتبارت جنسية أو عرقية  أو أيديولوجية، وتعمل مدنية الدولة على تقديم كافة الخدمات لكل القطاعات المجتمعية بالمساواة ، مع مراعاة أن الدولة كيان اعتباري يحتكم الى الشريعة الإسلامية التي تكفل الاعتراف بجميع حقوق الاخرين من جميع الأديان والطوائف ، وأن الدولة هي الوطن لجميع الأديان والأعراق والثقافات دونما أي تمييز ، لذا فإن مدنية الدولة ستكون محفزا رئيسيا للإبداع والحوار الفعال ، وتقبل الآخر ، ومظلة للجميع.

    4 . التنمية الشاملة
    والتي تقوم على إحداث تنمية في مختلف القطاعات دون التركيز على قطاع/قطاعات بعينها ، وتؤمن الجبهة القومية المتحدة(ج ق م) بانه لا يوجد تنمية شاملة دون توافر مؤسسات وطنية للبحث العلمي ، تعتمد على الشباب السوداني ، وقادرة على الإستفادة من خبرات المجتمع الدولي ، ومن خلال وضع خطط إستراتيجية يكون المواطن شريك في وضعها وتنفيذها ، وتكون مرآة لإحتياجات الشارع السوداني ، وتعتمد تنمية تلك المجالات على التنمية البشرية، والصناعية ، والزراعية ، والتجارية ، والسياحية ، والموارد الطبيعية ، والبيئية ، والصحية ، والتكنولوجية ، وكل مجالات التنمية القادرة على احداث نهضة شاملة بالمجتمع السوداني.

    
5.  العدالة الإجتماعية :
    التي ترتكز على مباديء المساواة وتكافوء الفرص بين كافة المواطنين ، ويقوم على تقديم الخدمات بشكل متساوٍ لكافة المواطنين مع التركيز على الفئات الأكثر حاجة ، وبناء نظام قادر على توزيع مناسب للدخول وفقا للقدرة الإنتاجية للفرد وللإطار الدولي المنظم للعملية ، مع مراعاة الفئات ذات الإحتاجات الخاصة ، كما يهتم هذا المبدء بتوفير الفرص والخدمات للمناطق المحرومة في ظل مناخ عام من المساواة بين الجميع تحت مظلة الدولة الواحدة التي تكفل الديمقراطية والحرية والعدالة والمساواة.

    
6.   قدسية موارد الدولة :
    ويعتمد هذا المبدأ على آليات الإستغلال الأمثل لكل موارد الدولة مع الإهتمام بشكل خاص بالموارد البشرية ، وذلك لتقديس الجبهة القومية المتحدة(ج ق م) لقدرات وملكات الشعب السوداني وقدرته على التغيير للأفضل ، كما يولى هذا المبدأ بالإهتمام بأحقية الأجيال القادمة في موارد الدولة ، مما يدفعنا لدراسة الإستغلال الأمثل لها وفق استراتيجيات بعيدة المدى تضمن حقوق الأجيال القادمة ، بل وتحاول أن تترك لهم أكثر مما هو متاح في المرحلة الحاضرة ، مع مراعاة أهمية العمل وفق شروط تسمح للسودانيين بالتمتع ببيئة تحفظ صحتهم وتقيهم مما إستوطن هذا الوطن من أمراض جلبتها سياسات كانت تزكي المصلحة الفردية على المصلحة العامة .

    
7.  أهمية العمل كجزء فعال من المجتمع الدولي:
    وذلك من خلال بناء أطر تواصل فعالة مع المجتمع الإقليمي والدولي ، تقوم على مبدء التعاون والفائدة المشتركة والعادلة ، وتتسيدها أسس الإحترام المتبادل لشعوب كافة الدول وتقديس حقوقهم المشروعة ، وكذلك بناء شراكات قوية بين الفاعلين في المجتمع الدولي على كافة الأصعدة ، الإقتصادية ، والثقافية ، والسياسية ، والإجتماعية ،والمدنية ، بحيث تعمل تلك الشراكات على خلق مناخ آدمي وديمقراطي وبناء بين الشعب السوداني والمجتمع الدولي ، مع مراعاة الحفاظ على الطابع الخاص بالشعب السوداني والحفاظ على هويته ونبذ كل المصطلحات السلبية الدخيلة على تلك الهوية والثقافة الكريمة .
كما يهتم هذا المبدأ بالعمل على تفعيل مباديء السلام العالمي بين الشعوب ، وذلك بالعمل على نبذ ومحاربة سياسات العنف والتسليح  الأعمي والحروب الداخلية والخارجية ، ونشر مباديء التفاوض ووضع الحلول السلمية لكل النزاعات القائمة .

    
8.   سيادة القانون:
    ويعني تفعيل مبدأ سيادة القانون ، حيث يعد هذا المبدأ هو الركيزة الأساسية للدول والأنظمة الديمقراطية ، مع الإهتمام بتحقيق مبدأ المساواة بين الجميع أمام القانون ، وعدم المساس بحريات المواطنين الشخصية أو العامة بحجة تطبيق القانون ، والتنبيه على أهمية تحقيق استقلالية ونزاهة القضاء السوداني لما يمثله من حجر الأساس لتطبيق هذا المبدأ ، مع العلم بأهمية تحقيق الشفافية والنزاهة بين أجهزة السلطة التنفيذية بصفتها المنفذ الأول للأحكام القانونية ، وديمقراطية المنظومة التشريعية بصفتها الحصن التشريعي الذي يمثل الشعب ويحمي الدستور .

    
9.   التعددية :
    إن التعددية في الأفكار والآراء والمعتقدات والأيديولوجيات والأعراق والجنسيات هى الأساس الذي يولد الأفكار والإبداعات لكل الشعوب ، وتؤمن الجبهة القومية المتحدة بأن قبول الآخر وسيادة مناخ لا يحتكره أي طرف أو فصيل او فئة هو أساس الديمقراطية  ، والتي ترتكز بالأساس على الحوار الفعال بين كافة الأطراف ونبذ كافة أشكال التمييز والإحتكار ورفض الآخر .

    
10.   تحقيق الديمقراطية:
    ربما تُعرف كل إيديولوجية وفكر سياسي الديمقراطية من منظور معين ، ولكن الجبهة القومية المتحدة ترى أنه بتحقيق المباديء السابقة من حرية وعدالة ومساواة وتعددية وتنمية شاملة وسيادة القانون وإحترام مخصصات الدولة والعمل كجزء فاعل بشكل سلمي في المجتمع الدولى في ظل أطر الشراكة الفعالة لهو أحد أهم مرتكزات النظام الديمقراطي ، وأنه في حالة تطبيق المبادئ التسع المذكورة أعلاه فإنه سوف يخلق نظاما ديمقراطيا يلبي إحتياجات كافة المواطنين ويحمي حقوقهم ويعلى من إنسانيتهم ومكانتهم المحلية والإقليمية والدولية .

      رابط مختصر : 500
    • الأكثر قراءة
    • الأكثر تعليقاً
    • الأكثر ارسالا

    اخترنا لك